GD Star Rating
loading...

 

و ما عادَ شَرّ البلية يُضحكُنا

و لا عادت مصائب الأقوام فوائدنا

 

تجري الدماء على الأرض مُخضبّة

و تُقام الحدود بلا قانون محاكمنا

 

أيا قاتلاً، مَهلك مَهلَكَ فالنَصلُ قد تثلمّا

مهلك فحتى البعير ما لقيت ما تُلقيه برقابنا

 

أيا مارداً أكرم الوريدَ الفتّيَّ بسيفٍ كان مُهندّا

و أعفف عن العِرض، اكتفِ بحبل الوتين لقواريرنا

 

أسلك طريقك هذا و دعك من العويل و إن زلزلّــا

فكُل طريقٍ إلى زوال، و كل زوالٍ يرجِعُ للمُنتقم جبّارنا

 

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...