GD Star Rating
loading...

عبد القادر الصالح

فتح الشيوخ أفواههم قائلين لجلجامش: لاتعتمد على فرط قوتك يا جلجامش. لتكن عينك مفتوحة وضربتك أكيدة. إن من يمضي في الأمام يحفظ صاحبه. دعه يكشف الطريق أمامك واحفظ نفسك. دع إنكيدو يتقدمك، فلقد رأى الطريق وقد سلكه.  إن من يعرف الطريق يحفظ صاحبه. دع إنكيدو يمشي أمامك،  لأنه بطريق غابة الأرز خبير. لقد شهد المعارك وتمرس بفن القتال. فمن يمش في المقدمة يحفظ صاحبه. دعه يكشف الطريق أمامك واحفظ نفسك. دع إنكيدو يحمي صديقه، يحفظ صاحبه، يعبر به فوق الخنادق.

فتح إنكيدو فمه قائلاً لجلجامش: أنت الثاني من ورائي، فلنبدأ السفر. لا يعرفن الخوف فؤادك، ضع ثقتك بي. إني أعرف مكان سكناه.

يبكي جلجامش توأم روحه إنكيدو، ويتابع الطريق إلى حارس الأرز:

لتبك عليك المسالك الصاعدة غابة الأرز والهابطة، بلا توقف ليل نهار لتبك عليك.
ليبك عليك شيوخ أوروك الفسيحة المنيعة، ممن مدت أصابعهم خلقنا تباركنا، فتردد البراري صوت نواحهم كنواح أمك. وكل وحوش الفلاة، لتبك عليك.
ليبك عليك نهر (أولا) الذي مشينا ضفافه. ليبك عليك الفرات النقي الذي ذرعنا حوافه، وملأنا من مياهه القرب.
ليبك عليك شباب أوروك الفسيحة المنيعة، حيث قتلنا ثور المدينة.
شباب أوروك فليبكوا عليك، أولئك الذي مدحو اسمك في أوروك ليبكوا عليك، وأولئك الذين لم يذكروا اسمك بعد ليبكوا عليك.
وأولئك الذين وضعوا الزبد أمامك ليبكو عليك.
من صب لك الجعة فليبك عليك، وكاهنة الحب، التي ضمختك بالزيت لتبك عليك.

النسوة اللواتي جلبن لك عروساً وخاتماً لاختيارك، ليبكين عليك كبكاء إخوتك، وليمزقن شعورهن كأخواتك.

انصتوا إلي يا شيوخ أوروك، اسمعوني. إنني أبكي صديقي إنكيدو، أبكي بحرقة النساء الندابات.
كانت البلطة إلى جنبي، والقوس في يدي، المدية في حزامي، والترس الذي أمامي، حلة عيدي، فرحي الوحيد. حتى سرقه مني عدو خبيث. يا صديقي، يا أخي الصغير.

هادي العبد الله يتحدث عن استشهاد قائد لواء التوحيد ويدعو كل رفاقه للتوحد ومتابعة الطريق

 

 

 

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...