GD Star Rating
loading...

SeymourHersh

  • سايمور هيرش صحفي أمريكي معروف ولد عام ١٩٣٧ لأبوين مهاجرين من أوروبا الشرقية
  • حقق هيرش شهرته في الأوساط الإعلامية من خلال عمله في الصحافة الاستقصائية… ففي أواخر ستينيات القرن الماضي و أثناء حرب فيتنام حصل هيرش على معلومات من أحد زملائه بخصوص قيام محكمة عسكرية أمريكية بمحاكمة ضابط أمريكي بجريمة قتل مدنيين في فيتنام …و بمتابعة القضية تمكن هيرش من إعداد تحقيق صحفي مطول كشف خلاله للرأي العام الأمريكي عن مجزرة “ميه لاي” التي أرتكبها جنود أمريكين في فيتنام
  • لم يكن محرك هيرش في عمله الصحفي الاستقصائي بداية هو إنتماء عقائدي أو توجه يساري راديكالي أو موقف حقوقي و إنما فرضت عليه طبيعة حرفته و مجال عمله المتخصص في البحث عن السبق الصحفي المواجهة مع “المؤسسة” الأمريكية في كثير من الأحيان. و كنتيجة طبيعية لم تكن علاقة هيرش جيدة مع أي من الأدارة الأمريكية المتعاقبة سواءا أكانت إدارة ريغن …بوش الأب و الأبن … كلينتون …و أوباما….فواظب على إنتقاد أداء تلك الادارات في كتبه و مقالاته و حصل في المقابل على قسط وافر من الانتقادات و التكذيبات…و قد وصف ذات مرة من أحد المتحدثين باسم الادارة الأمريكية بانه بطل العالم في “المعلومات المؤكدة” المبنية على “مصادر موثوقة” مجهولة
  • في عام ٢٠٠٤ حصل هيرش من جديد على معلومات بخصوص قيام وزراة الدفاع الأمريكية بتوجيه اتهامات جنائية لضباط بتعذيب معتقلين في العراق و تمكن من خلال متابعة تلك المعلومة مع صحفيين أخرين من الكشف عن وقائع التعذيب في سجن “أبوغريب” فكان ذلك السبق ثاني أبرز تحقيقات هيرش الصحفية بعد مجزرة فيتنام.
  • أسهمت العلاقة غير الودية بين هيرش و الحكومات الأمريكية المتعاقبة إضافة إلى علاقته المتوتره مع إسرائيل و مهاجمته لسيطرة اللوبي اليهودي على الحياة السياسية الأمريكية و كونه يهودي …أسهم كل ذلك في أرتفاع أسهمه لدى اليسار الدولي عامة و القارئ العربي خاصة …و غدا هيرش عضوا في “ناد صغير” يضم مجموعة من الكتاب الغربيين المعروفين عربيا و الذين تكتسب مقالاتهم و تحليلاتهم أهمية خاصة في الأوسط العربية و تعطى صفة المرجعية و المصدرية.
  • لعل أبرز الأمثلة على معلومات قدمت إلى المتابع العربي على أنها حقائق علما أن مصدرها الحقيقي هو مقالات سايمور هيرش مثلا ما أكده أمين عام حزب الله أكثر من مرة من أن إسرائيل كانت ستهاجم لبنان بجميع الأحوال صيف عام ٢٠٠٦ و أنها كانت تعد للقيام بذلك بغض النظر عن خطف الجنديين الأسرائيليين (علما أن نصرالله نفسه أكد في مكان آخر بأنه لو علم أن أختطاف الجنديين سيؤدي للحرب لما أعطى الأوامر بذلك).
  • إلا أن بحث سيمور هيرش عن السبق الصحفي دفعه في كثير من الأحيان إلى انتهاج خط تقديم و تسويق الفرضيات القائمة على نظريات المؤامرة أو “التفسيرات البديلة -alternative media sourcing” في محاولة يمكن وصفها بالمحمومة للخروج بعناوين و مانشيتات بارزة عسى أن يصيب أحدها يوما فيكون له السبق

في عام ٢٠٠٥ مثلا كتب هيرش أن الولايات المتحدة ستقوم بالهجوم على ايران و أنها عقدت صفقة مع باكستان لمساعدتها في تلك الحرب …ثم زعم في ٢٠٠٧ أن الادارة الأمريكية درست خطة تقوم على إلباس جنود بحرية أمريكيين ملابس البحرية الايرانية و الهجوم على السفن الأمريكية لإشعال الحرب
في عام ٢٠٠٧ أيضا نشر هيرش مقالا ذكر فيه أن الولايات المتحدة هي من يقف وراء منظمة فتح الاسلام في لبنان و يدعمها ماديا ليتبين لاحقا أنه سمع هذا الكلام من روبيرت فيسك الذي سمعه بدوره من مسئول سابق في الاستخبارات البريطانية قال أنه سمع ذلك كإشاعات…كما أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت وراء رعاية من شكل فيما بعد تنظيم دولة الاسلام العراقية لمحاربة النفوذ الايراني في العراق
و في عام ٢٠١٣ أكد هيرش أن كل ما قيل عن أن الولايات المتحدة الأمريكية قد قامت بغارة على باكستان و أنها قتلت بن لادن عار عن الصحة جملة و تفصيلا

عقب الهجوم الكيماوي على الغوطة في أب ٢٠١٣ نشر هيرش مقالا أكد فيه أن مصدرا موثوقا قد أكد له أن جبهة النصرة هي من كان وراء الهجوم الكيماوي لا النظام السوري …قبل أن يطور روايته يوم أمس و يخرج بمقال ليقول أن تركيا و السعودية هي من كان وراء الهجوم الكيماوي و أن تركيا قد زودت جبهة النصرة بكميات هائلة من السارين لتدفع الولايات المتحدة لمهاجمة سورياو أن الولايات المتحدة تعلم ذلك… قبل أن يستشهد بالشريط المسرب لاجتماع حكومة أوردوجان (بخصوص مهاجمة داعش إذا ما أعتدت على القبر التركي ) زاعما أنه محتواه يتحدث عن قيام الحكومة التركية بهجوم مزيف على قواتها من أجل شن الحرب على النظام السوري …..و في معرض شرحه لمقاله الأخير ظهر هيرش في لقاء تلفزيوني أمس محذرا من أن هذه الكميات من الأسلحة الكيميائية في أيدي “هؤلاء المجانين – wackos” حاليا أصبحت خطرا كبيرا خاصة و أنهم الوحيدون الذي بقي عندهم أسلحة كيماوية بعد أن سلم النظام مخزونه ….دون أن ينسى أن يعرج على التمويل “السعودي و القطري” لإقامة دولة “وهابية سلفية” في سوريا… في نهاية الحوار يختم هيرش حديثه بالقول (حرفيا ) : خلصت 
الجدير بالذكر أن النظام السوري قد اعلن قبل أيام عن أستعداد النصرة لشن هجوم كيماوي “جديد” في سوريا
RaymondO
starts automatically at minute 9:00

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...