GD Star Rating
loading...

داعش

على فكرة نحنا اللي دخلنا داعش على مناطقنا.. مو النظام.. يعني صحيح النظام هوي السبب بكل شي بس ما لحقنا ننسى..
واذا قادر تفرق بين النصرة والاحرارو علوش و معروف والجبهة والمابعرف شو, فلهالسبب نفسه وصلو داعش وانتشروا بسوريا.
اللي عم قوله انو المفروض في مبدأ على اساسه نقيم الاشياء و بس يتجاوز أي فصيل هالخطوط الحمرا بيصير كلو متل بعضه.. يعني اللي بيقتل عالله وعماها ما بينعتب عليه اذا بيسرق او بيشول او بيقمع او بيسحل او شو ما كان بعدها. هي القاعدة والها طبعا استثناءات.. بس بيضلو استثناءات.
كل هالحكي ما بيفيد, بس اللي بيفيد انو نكون تعلمنا وأول خطوة لهالشي انو نعترف بالخطأ و نطور طريقة التفكير بناء على الافكار الخاطئة اللي اكتشفناها.
مثلا صرنا نعرف انو الغاية لا تبرر الوسيلة, لأن الوسائل الخاطئة بتروح الغايات النبيلة وبتروحنا معها.
وكمان صرنا نعرف انو لازم نتحمل مسؤولية خياراتنا.. اي نعم خياراتنا.. لأن تعلمنا انو ما حدا بيلتكش بالضحايا مهما صار فيهم.. الضحية بيضل بيتبهدل ليقتنع انو صار وقت يعتمد على حاله.
وأكيد تعلمنا انو مافي خوارق ومعجزات.. في بس عمل واسباب ونتائج.. هيك رب العالمين اراد لهالكون انو يكون وما فينا نلوم الا حالنا اذا ما فهمنا هي القوانين وعرفنا نشتغل ضمنها.
وتعلمنا انو التنميط الية تفكير بدائية لأن لو كل العالم اللي بالطرف التاني متل بعض كانو كل الثوار متل بعض.. يعني انت متل داعش وهالشي غير صحيح, بين صفوف الثوار اشكال الوان.. فالمصطلحات اللي متل خارج و داخل و فنادق و علمانيين واسلاميين واللي عندودقن واللي مش محجبة والهندي و, كلها مصطلحات خلبية حبيت تقتنع فيها لحتى تقدر تفهم شو عم يصير بس هالشي ما بيعني انها حقيقية.
وتعلمنا انو تقييم الصح والخطأ بيكون وفق مبادئ وليس أهواء, يعني اذا بدي لاقي مبررات لأخطاء جماعتي فلازم لاقي نفس المبررات لاخطاء الجماعة التانية. لأن الخطأ بيضل خطأ ورح كون انا ضحيته بالنهاية.
كمان تعلمنا انو العمل مع الناس صعب وبدو صبر, وانو فهمنا عن الديمقراطية والعمل المؤسساتي مانو واحد وكل واحد فينا يمكن يكون فهمانه شكل بناء على خبراته وتجاربه.. هالشي ما كان خسارة.. لأن بالنهاية تعلمنا.
تعلمنا انو الظلم واحد بس تفاعل الناس معه متفاوت, يعني انت اكيد ما بياخد منك 5 دقائق تفكير شو عم يصير بالعراق مثلا, فتخيل اللي بالمانيا قديش بيهمو شو عم يصير معك.
تعلمنا انو في منظومة استبداد عالمية ونحنا ما منسوى فرنكين فيها, يعني اللي كان عم يشتغل على اساس فهمان السياسة بالعالم متل اللي عم يشتغل وولا عباله شو عم يصير برا.. بالنهاية في شغلة وحيدة بتعمل فرق هيي قوتنا الداخلية.. كل الكيانات السياسية حصلت على وعود من الخارج.. وكلها فكرت انو مسكت المدري شو من دنبو.. وتأخرو لاكتشفوا انو حقهن فرنكين بساعة الغلا.. واوجه تحية في هذه المناسبة للحرابيق اللي اعتبروا انو اهم اخطائنا انو نحنا ما فهمنا الوضع الجيوسياسي والمصالح الاقتصادية.
تعلمنا كمان انو مافي مشكلة يكون في 23 مليون منظمة أهلية, يعني كل سوري يفتح واحدة عحسابه, مافي مشكلة اذا هالشي رح يخليه يقوم ويشتغل للناس لأنو الاهم هوي انو الناس تبادر وتشتغل.وانو التحالفات بين المجموعات لازم تكون على اساس المشاريع والعمل.. لأن الامور الفكرية بدها افراد متجانسين فكريا.. أما العمل ففيه مساحة من البراغماتية خاصة اذا في هدف مشترك.
تعلمنا انو اللي بيشتغلوا مع الاطفال او بالتعليم او دعم المرأة او الاعلام ما ضروري يكونوا طنطات, وانو بالنهاية هني اللي رح يعملوا الفرق متل ما كان من البداية اصلا, وما بس هيك, هني اللي رح يعالجوا المشاكل اللي خلقوها القبضايات. ولهالسبب اللي عم يشتغل لازم نساعده او اضعف الايمان ندعيله, بس ما نوقف بوجهه ونخونه و نبهدله.
تعلمنا انو الصراع مانو بين العلوي والسني.. بس لهلأ فراس اتاسي مقتنع انهم قرود وولاد لفاية وما في مين يقلو سد بوزك. وبتوقع ما رح ينسد بوزو لحتى ينزل على شي منطقة ويدعسوا بنيعه داعش واخواتها من اهل السنة والجماعة.
واخيرا تعلمنا انو دور المثقف كتير مهم, والمثقف على فكرة مانها مسبة, يعني مانو عيب يكون الواحد مثقف بس عيب يكون بيعرف وساكت.. يكون قادر ينقل معرفته للناس ويتقاعس.. و يمكن صار واضح انو عدونا الجهل وبهي بتفق معك انو سببها النظام بس حلها بايدنا ولا شو رأيك؟

 

علاء ظاظا

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...