GD Star Rating
loading...

 

bas sofyan (1)

 

باص النقل الداخلي … والمعارضة

طلعت بهالباص بدي روح عالجامعة كمل اورق التخرج كان بدها شوية توقيعات لبراءة الذمة وهيك امور … المهم آخد كرتونة التخرج بالاخير .

طلعت بالباص ودقيت الكرت ورجعت لورا عالاخير … بعد شوي بيوقف الباص على أحد المواقف وبينزلو ناس وبيطلعو ناس … طلع واحد من ورا مع العلم بان في كتابة قد راسو عالباب الخلفي انو ( الصعود من الأمام والنزول من الخلف ) بس طلع مشي حالو … وقف جمبي ودق على كتفي وقلي ( دقلي هالكرت ) طلّعت فيه هيك و قلتلو ( تلحس طيطي شو قليل زوق روح دقو لحالك ) بس بقلبي ….

وشّو مشراني هيك غامق وفي على طرف جبينو ندبة .. أكيد ضربة موس … لابس جاكيت جلد اسود بيعبي واحد تاني معو وبوط صيني ابيض وبيجامة …. قلتلو ماشي هاتو … طلعت قدامي مليان الباص متل النمل الناس … قلت ازا بدي اعمل متلو وقول لحدا دق هالكرت أكيد رح آكل مسبة وبجوز تكون جهرية .. المشكلة وشي مانو مبين عليه مشراني مارح تهابني الناس … قلت بسيطة يا ولد عميل خير وكب بالبحر .

رفعت ايدي لفوق وبلشت امشي الهوينة … طبيعي بدك ترفع ايدك لفوق بالباص لان ازا ضلو لتحت أكيد رح تطلع من الباص بقضية تحرش جنسي … مارح تغضر تتحكم ايدك بمين وباي قطعة من جسم مين تلمس … تصور تصور يعني …

مشيت … شفت على احد المقاعد شب قاعد جنب صبية … قلت أكيد بيعرفو بعض … الشب ماسك مجلة طبيبك والبنت ماسكة مجلة الشبكة … دققت شوي الشب قاعد عم يقرا عن موضوع مبين واضح متل عين الشمس ( العادة السرية عن الذكر والأنثى ) ياااااااااااااااااااخ فنجرت عيوني وقلت بقلبي لك يخرب بيتك يخرب بيتك شو قليل زوق كيف هيك بكل وقاحة قاعد هيك بمكان عام وعم تقرا هالشغلات ( مكان عام !!! ) البنت عم تقرا مجلة الشبكة موضوع عن ( الأسود يطغى على الرد كاربت هذه السنة ) وصور ممثلات ورقاصات و و و الخ الخ … قلت اي هه هيك الثقافة والمعلومات العامة .. ولله هالبنت عجبتني بدي اخطبها … اي أكيد هي طلعت بالباص مشان انا اجيها عريس الغفلة … ليش لا… وضحكت وكملت مشواري …

كان في رجل عم يحكي عالموبايل عرفتو محامي .. كيف … عم يقول للسماعة لا تواخزني بس طالع على بلودان وانا هلئ بالكرنك ماني عم اسمع منيح .. اي الو الو ابو عبدو ماني سمعان … وسكر الخط … كان لابس بدلة رسمي ومحنجر دقنو … قلت بقلبي ما مشكلة شو بدي فيه هاد كزاب … بجوز عم يكزب كزبة بيضة …

فجأة بيقعوا الاوراق من ايدي بنص الباص … طار عقلي … فوراً نزلت لتحت … ويا ريتني ما نزلت … شفت وشميت روايح ورجلين اول مرة بشوف وبشم بحياتي …. وانا عم دور على الأوراق لك هي مستقبلي .. تخرجي … ما حدا يدعس عيطت بأعلى صوتي ما حدا سمعني … طلعت لفوق بعد ما لقيت الأوراق … الناس الي جنبي حاطين ايدين على مناخيرن سادينها … انو هلئ انا صارت ريحتي هي السبب يا ولاد الأيش … نزلو عملو طلة لتحت وشمو وشوفو يلعن اخت وزارة المي الي بتجيب المي ساعتين يا دوب يلحقو الناس يغسلو اواعين … وبلاه الحمام رفاهية لانو …

رفعت ايدي وكملت المسير ….. سمعت شبين عم يحكوا واحد عم يقول للتاني ( بتعرف ليش هيفا وهبي بتحب باص النقل الدلخي ؟؟ قلو لا … قرب عليه وشوشو وطرئو هو وياه هديك الضحكة … )) ما سمعت شو كان السبب { بعدين عرفت } لكن نغنش قلبي على سيرة هيفا دخيل ربها شو حلوة … احلى من البنت الي كانت عم تقرا بمجلة الشبكة … خلص بدي اخطب هيفا … ازا ما كبرت ما بتصغر … وهه ….

رح اوصل على مكان دق الكرت …. كان في مرا اول الاربعينات يمكن حاملة ولد صغير رضيع وعم يبكي يبكي … ويبكي … وهي رح تملخلو راسو من كتر ما تهزو … وهو يبكي … وتضربو وتصرخ عليه ويبكي .. كانت معترة مبين عليها بدها توصل على شي مشفى عمومي او مستوصف …. حاضنة الولد كتير … ماسكتو متل كأنو ميدالية بأيدها … وهو يبكي وهي تصرخ .. قلت لحالي شو هالامهات هدول شو مطالعها بالباص بهالشوب والزحمة …

وأخيرا وصلت ودقيت الكرت …. وبدي ارجع … طلع المفتش وقال … الكروت يا جماعة كل مين كرتو بأيدو … هون قررت صير مشراني .. مارح ارجع لعند هاد الابن اللذين الي عطاني كرتو لشوف شو رح يعمل …

خليت المفتش مشى قدامي وانا شوي شوي … على هينتي ومهلي وراه … رديت شفت المرا لسى عم تضرب ابنها والشبين لسى عم يحكوا نكت سكس والمحامي عم يحكي عالتلفون ويقلها يا مدام يلا جاي لعندك هلئ فورا وهو عم يضحك ضحكة حقيرة …. والشب لسى عم يقرا طبيبك بس غير الموضوع صار عم يقرا عن ( تركيب الج
هاز التناسلي عند الذكر والأنثى ) سبيتو بقلبي طبعاً … والصبية الي جمبو عم تقرا عن المشكلة الي صارت بين هيفا وهبي ورولا سعد انو عم يقلدو بعض .. قلت بقلبي كمان تقبريني شو حساسة … خلص حبيتك بس أنزل من الباص بدي قرب أسألها شئد الساعة بركي .. يعني بركي صار نصيب … خلص أبو ياسر توكل على الله (( يخرب بيت شيطانك بدك تطبق بنت وعم تقول توكل على الله !! … شئد مانك مريض نفسي يا بو ياسر … )) ضحكت ومشيت ..

وفعلا المفتش كان واصل لهاد الزلمي عم يقلو وين كرتك … طالعلو الحقير كرت تاني كان معو … !! ..

يا ابن الستين جحش لكن ليش عم تتمضرط عالعالم هيك …. سبيتو شي مليون مسبة … بقلبي …

من فترة نزل خبر انو صاروخ يضرب أحياء سكنية بحمص القديمة وهنالك الكثير من الشهداء والجرحى … طبيعي تابعت الخبر ….

شفت فيديو مرا بتشبه كتير نفس المرا الي بالباص … حاضنة ولد وشعرها منكوش وعليه تراب .. دققت بالفيديو … الولد في شقفة رايحة من راسو … والمرا رافعة ايد للسما وايد تاني حاضنة الولد وعم تصرخ بنفس الصوت يا الله …. تصرخ وتبكي هي هالمرة … حاضنتو نفس الشي وقت شفتا … حاضنتو كأنو ميدالية … الولد مات .. بطّل يبكي .

كملت الفيديو بيطلع شب مربي دقنو خفيفة شوي ولابس مريول أبيض مبينة بقع الدم عليه … يا لطيف .. هاد نفس الشب الي كان عم يقرا بمجلة طبيبك … عم يقول وهو عم يبكي ( عملنا كل الي منقدر عليه لنساعد الجرحى أما الي استشهدوا هدول الله رحمهم من العذاب …. عذاب انتو ما شفتوه ولا دقتوه ) بكي الطبيب ما قدر يكمل حكي … غصت الكلمات بحلقو وقال : حسبنا الله ونعم الوكيل ) ..

بيكمل الفيديو بيطلعو شبين بيقولو ( نطالب بخلافة اسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة ) وتلبي الشرائع السماوية الخ الخ … اي نعم هدول الشبين الي كانو من فترة عم يحكوا لبعض نكت سكس 
عن هيفا … صار بدن خلافة اسلامية …

المسا نزل الفيديو على قناة اخبارية وكان في لقاء مع أحد وجوه المعارضة للتعليق عليه … اي .. نفسو هاد المحامي الي كان رايح عبلودان بعدين حوّل طريقو لعند هديك المدام … قال ( نحن نشعر بالأسى ونشجب ممارسات النظام الوحشية بحق المديننن ونطالب الدول الصديقة لسوريا بالتسليح ) .. اي نعم هاد المحامي صار معارض فذ …

هاد الواقع

فتحت الفيس المسا وحكيت مع احد اصدقائي المهاجرين بالسويد وحكالي عن صبية هيك هيك طلعت عالسويد على اساس لجوء وهي هون مانا مخلية بار بعتب عليها … وكل يوم سهرات وغني ورقص و و و الخ … قلتلو هات حسابها … بتطلع هي نفسا البنت تبع مجلة الشبكة .. اي نعم … ومشاركة الفيديو نفسو … وكاتبة :

ـــــــــــــــــــــــــــــ ( سوريتي تؤلمني ) ـــــــــــــــــــــــــــــــ

 

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...