GD Star Rating
loading...

الكثير منكم يعرف قصة الثور الابيض…لكن لمن لا يعرفها…فنسردها لكم حسب الرواية السورية:

أربعة ثيران (ابيض, أخضر،اسود و أحمر) يمثلون ألوان العلم السوري اقوياء…اشداء…اصدقاء…نادرا ما تفرقوا… (تم إضافة الثور الأخضر بتصرف)

الأبيض من درعا ، الأخضر من المنطقة الشرقية و حمص و بانياس و اللاذقية و الأسود من حماة والأحمر يمثل بقية  سوريا

جاءهم اسد…جائع…يرغب في التهامهم…حسبها بدهائه انه لا يقوى عليهم مجتمعين…

فاقترب من الثيران الاسود و الاحمر و الأخضر…وقال لهم…الستم جائعين؟

قالوا: نعم…

قال لهم: حسنا…كل ما عليكم فعله هو ان تديروا ظهركم ولا تتدخلوا…و ساقوم انا بالانقضاض على الثور الابيض و اجهز عليه…و من بعدها…يمكنكم ان تنعموا بأكل أكثر….

وافق الثيران….اداروا ظهرهم لاخيهم…نادى عليهم…استغاث…فلم يلبي ندائه اي منهم…

اجهز الاسد على الثور الابيض…و دعى الثيران للأكل…

و حدث نفس الشيء للثور الأخضر

بعد ايام…اقترب الاسد من الثور الاحمر…وقال له: الست جائعا؟

قال: نعم

قال له: حسنا…كل ما عليك فعله هو ان تدير ظهرك ولا تتدخل…و ساقوم انا بالانقضاض على الثور الاسود و اجهز عليه…و من بعدها…يمكنك ان تقترب…لتنعم بالوليمة….

وافق الثور….ادار ظهره لاخيه…نادى عليه الثور الاسود…استغاث…فلم يلبي ندائه…

اجهز الاسد على الثور الاسود…و دعى الثور الاحمر ليأخذ حصة أخوه الثور…

بعد ايام…اقترب الاسد من الثور الاحمر…و كشر له عن انيابه…بابتسامة خبيثة….

حينها…علم الثور الاحمر ان الدور عليه كي يؤكل…التفت حوله…فلم يجد اي من اخوانه كي يفزع له و يقف معه…

حينها…عرف قدره الذي خطه بيده…

وقال للاسد:لن تأكلني اليوم…بل أكلت يوم أكل الثور الابيض…

و قبل أن يبدأ الأسد بأكله رفع الثور الأحمر يده و قال للأسد ممكن إحكي كلمة، رد الأسد بالطبع و سأسمح لك بجملة و احدة فقط. نظر الثور الأحمر للأسد نظرات مترددة و هو يفكر فيما سيقول و العرق يتصبب منه بغزارة. و فجأة لمعت عيناي الثور الأحمر و نظر للأسد بكل ثقة و تنفس نفس عميق و من ثم صرخ بكل ما أوتي من قوة:

يـــــــــــــــلعن روووووووووووووووحك يا حافــــــــــــــــــــــــــــــــــــظ ……………………

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...
أكلت يوم أكل الثور الأبيض ... من وحي الثورة السورية, 3.8 out of 10 based on 14 ratings