GD Star Rating
loading...

شاعر المطر

زغردي أم الشهيد

فابنك صار صدقة جارية

و سينتهي الظلم المهين

على بلاد معاوية

زادك الله شرفاً .. فلا تحزني

و لا تجعلي عيونك كالغادية

فجبينك شمسٌ … و ضحكتك قمرٌ

و الظالم أمه هاوية

الشهيد نورٌ مكانته عند الله

و الله يعلم ما هي

فلا تحزني يا أم الشهيد

فابنك صار صدقة جارية

****

لا تحزني يا أمي

فأبناؤك صاروا ثلاثة و عشرون مليون

كلهم في أحشاء حبك يسكنون

لولا تربى ابنك على هذا الكف الحنون

أخبريني كيف يكون؟

ابنك بطلٌ يا أمي … لكنهم لا يعلمون

واجههم بصدره العاري

فذبحوه لأنهم لا يستحون

نعرف كل الحقائق يا أمي

نعرف الظلم كيف يكون

وصفوه بالمندس … وصفوه بالمجنون

قالوا ربما من الفضاء يكون

لا تحزني يا أمي …

لأن حبك أكبر من قلبه

قد أحبك بقلب ثلاثة و عشرين مليون

***

لا تحزني يا أمي .. لو تغيرت المواعيد

فالحرية بأيدينا

و لن نولد من جديد

عمر واحد سنعيشه …

إما نموت

و إما سنبقى دون تسهيد

يا أمي ما تركتك راضياً

لكنه حلمي أن يكبر الطفل الوليد

و أن أسمي ذلك الطفل حرية

نغنيها في كل عيد

يا أمي لا تحزني ..

فالفرق بينك و بينهنَّ ليس بعيد

إنهنَّ أمهاتٌ يربون الأجيال

و أنت ستبقين … أم الشهيد

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...
ام الشهيد , 10.0 out of 10 based on 6 ratings