GD Star Rating
loading...

يصلح على تحليلاتو , وصف السهل الممتنع , كلام و تحليل بسيط , يلامس ادراك كل المتلقين , بمختلف درجات ثقافتهن , و هالاسلوب السلس اكيد مو بالسهولة , ليكون بملك آخرين , و اسلوبو او بساطة التحليل , هي ميزتو , و اكيد في محللين عرب مميزين , و في عندهن ملكة التكلم , و ابرزهن لبنانيين , بس شعبنة الفلسفة , هي ميزة عزمي بشارة الاهم , بالاضافة لتاريخو , كعضو – ثائر – بالكنيست , و تأييدو للمقاومة العربية , بكل اشكالها , و اماكنها , بعد تحولو الفكري من الشيوعية , الى الفكر القومي العربي , و عوامل كتيرة تانية , بتغلفها الكاريزما الساحرة , و النطق اللفظي الخفيف المُحبب , عوامل كانت باقة من الورود , قربتو لقلوب العرب عامة , شعوب و / حكام / , و خلتو مُحبب , حتى عند من يختلف معو بالرأي , لاستيعابو و هدوئو , و الاهم موضوعية الطرح , يللي بيتمييز فيها

 

اصبح مقرب من النظام السوري , و خصوصاُ مؤخراً بعد حرب تموز , و لمن فترة قصيرة , كان من المؤيدين للسياسة الخارجية لسوريا , قبل ما تسقط غشاوة الممانعة , و لليوم بتحس انو هو مُحرج من نقد السياسة الخارجية الماضية للنظام , يللي دؤب على تأييدها , او صدمتو من خلفيتها الحقيقية

تأخر بالدخول الى الثورة السورية , و هالشي ممكن يرجع , لسياسة القناة الملتزم فيها , و اليوم حديث الثورة , بشقو السوري , صار منتظر من غالبية السوريين , و حتى الحياديين او المؤيدين , لإجماع الجميع على حب شخصيتو , و لمنطقية التحليل , و لقوة و فاعلية الحلول المطروحة , يللي بقدمها عزمي بشارة

 و كونو برنامج حديث الثورة , ممكن يكون محدود الوقت و الاسئلة , استفاض عزمي بشارة برؤية للحالة السورية , بمقال سلس من عدة نقاط  بيؤكد فيه نهاية النظام , كحالة لا محال الها , و بيسرد سبب نهاية النظام , و سبب قوة الثورة , و سبب تأخر بعض المدن من الالتحاق بالثورة , و عن المعارضة و مستقبل سوريا :

*لا يمكن أن يستمر النظام السوري على حاله، وكان عليه إما أن يتغير أو يغيره الشعب السوري. وقد اختار النظام ألا يتغير، ومن هنا فسوف يغيّره الناس

 

* المشكلة في أن نظاماً من نوع النظام السوري يجر بانهياره الهيئة الاجتماعية برمتها لاحتمال الانهيار، والدخول في دوامة طويلة المدى من الاضطرابات والاصطفافات بحكم التركيب المتنوع للمجتمع السوري، ، ولكن بإمكان قوى الثورة تغييره لو أرادت وتنظمت وشكلت لها قيادة وطنية مستقلة تحمل طابع القوى الاجتماعية المناضلة على الأرض، وليس طابع الصراعات القديمة.

 

*يقوم النظام السوري على استبداد أمني قمعي وعلى تحالف مع أصحاب المصالح أساسه الخدمات المتبادلة والفساد., وما حدث في دور رجال الأعمال هو تطور دورهم وتأثيرهم بشكل سريع , لو أن أي مثقف أو مواطن كتب أو نشر أو قال ما قاله مخلوف لسجن. ما قاله مخلوف -من دون أن يتلقى عقاباً- جعل النظام يخسر ورقة شرعية السياسة الخارجية…

 

* قرار النظام السوري الوأد بالرصاص الحي , وراء بعض الخطوات التي تنم عن غرور، ويعتبرها حتى بعض مؤيديه غبية. وهي ليست مجرد غباء، بل هي قسوة حمقاء, و أحرجت الإستراتيجية الأمنية للنظام أصدقاءه والمعتدلين في المعارضة والنظام نفسه، وجعلته يتكبد خسائر معنوية وسياسية كبيرة.

 

* ما أخر الانتفاضة في المدن الرئيسية هو الأسباب التالية مجتمعة: القسوة الوحشية وشدة القبضة الأمنية في المدن الرئيسية، وكثرة أصحاب المصالح التجارية والموظفين، والخوف من المخاطر والفوضى في ضوء المثالين العراقي والليبي، واستعادة ذكريات ومخزونات حوادث حلب وحماة في الثمانينيات. ومع ذلك تحركت حماة ببطولة، وكانت هنالك تحركات بطولية في دمشق. ولكن لا بد من أن تدرك حلب ودمشق، إن تحركهما هو الضمان ضد الفوضى..

 

* ما يقوم به النظام من عدم الاكتفاء بدور الأجهزة، وزج الجيش مباشرة في قمع المتظاهرين بوحشية، هو أمر خطير للغاية , وسوف يؤدي إلى المساس بالجيش نفسه , الدوس على أبناء الوطن الملقى بهم مكبلين على الأرض ليس بطولة ولا شرفا، ومن يقوم به ليس حاميا للديار. وسوف يثبت الزمن أن مثل هذا السلوك يعجز حتى عن حماية النظام.

 

* النظام السوري ليس مذهبيا دينيا كالنظام الإيراني الذي يعتمد على ولاية الفقيه الغائب، كما يستخدم ولاءً اجتماعيا طائفيا من دون أن يكون قط نظام طائفة بعينها. وفي فترة من الفترات وحتى أيام المواجهة مع الإخوان كان قسم كبير من المعتقلين من العلويين. ولكن في أوقات الأزمات والاصطفافات هناك من يوتر الورقة الطائفية.

 

* قد تكون الطائفة فقيرة ومضطهدة بل أفقر وأكثر عرضة للاستغلال من غيرها، ولكن النظام يشعرها بأنها مستهدفة. ووجود اتجاهات وهتافات وشعارات من بعض المتطرفين أو المتعصبين يعزز ذلك ويطوره. والنظام يحاول أن ينشر هذا الشعور بين الطوائف الدينية عموما، فينتج طائفية. ويحول ما هو أمر عابر في المظاهرات إلى شأن أساسي في دعايته.

 

* إذا كان النظام يستخدم التهويل والتحشيد بأساليب تحريضية، فإن على المعارضة التي تريد بناء دولة مدنية أن تطرح خطابا مدنيا ديمقراطيا يقوم على بناء الوطن الواحد لجميع مواطنيه، وعلى عروبة سوريا، وعلى التزامها بدورها التاريخي في المشرق العربي، محصنة في وحدتها وتنوعها ضد الطائفية.

 

* إن من يريد أن يحكم سوريا يجب أن يتقن قيادة الثورة نحو نهايتها المتعلقة بتغيير النظام السياسي القائم، وأن يضع تصورا واضحا واثقا وموثوقا لسوريا ديمقراطية تقوم على المواطنة بحقوقها المدنية والاجتماعية والسياسية , كما يجب أن يثبت منذ الآن أنه يتقبل الحوار العقلاني والنقدي. , و لا تتوقف المسألة على التخلص من النظام، بل يتطلب الأمر رؤية، وبرامج واقعية، وقيادة مسؤولة. وهذه هي مهمة القوى الوطنية الديمقراطية الجذرية حاليا

المقال كاملاً ,,

__________________________

عزمي بشارة , قدم استفاضة , في تحليل و حل الازمة السورية , و وصول سوريا الى نجاح ثورة سليم , و كمل تحليلو هدا , بتفصيلات و اضافات جديدة , ضمن ظهورو بحديث الثورة

عزمي بشارة , كشخصية و فكر , بتفتقدو الثورة السورية , في احد وجوه المعارضة , هدا مو تقليل من شأن رموز المعارضة , لانو اكيد البيئة السياسية بتلعب دور , بخضرمة السياسي و تفتح فكرو للحلول , و زيادة بديهتو للتفاعل و اظهارو لردة الفعل المناسبة , امام اي فعل , عزمي بشارة انعجن بمجتمع , هو مجتمع العدو , بس للاسف فيه ديمقراطية , حتى للاعضاء العرب , اكتر من ما موجود للعرب ببلادهن – إن وجد – اصلاً

بادر مشكور , بمد يد المساعدة , للمعارضة السورية , بمؤتمر الدوحة التشاوري , ليقدر يوجهن من خبرة سابقة , ليكونو على مستوى الحدث التاريخي , و ما بظن رح يوقف دورو هون , خصوصاُ اذا تبلورت صورة رسمية للمعارضة السورية

___________________________

نحنا كسوريين , حالمين بالحرية , منفتقر اليوم لرجل متل عزمي بشارة , تجتمع فيه سمات كتيرة , و بتخليه يكون زعيم بمعنى الكلمة , و فعلاً بالليلة الظلماء يُفتقد البدر , و المعارضة اليوم , و خصوصاً يللي بالخارج , عندها الوقت و القدرة , على انو تختار الطريق الصحيح لتبني شخصيتها , و لو بتَعشُق شخصيات ريادية محبوبة  , كـ عزمي بشارة , لتقدر تقدم حالها , كـ قائد جديد للبلد , و ممكن نلاقي هالضالة , بأحد شخصيات المعارضة البارزة اليوم , لو اشتغل على حالو , و سقل نفسو سياسياً , و تحللى بالهدوء و الرزانة , و سوريا ولادة , و اكيد ما بتخلى

_____________________________

عزمي بشارة ,, 22-7-1956 , من عرب 48 , ناشط في العمل الثقافي و السياسي , من اول عمرو , تخرج من جامعة هومبولت برلين ,  1986 , دكتوارة في الفلسفة , بدرجة امتياز , و الحديث عنه يطول و يطول

 

الموقع الرسمي لـ د. عزمي بشارة

 

____________

 

الثورة منتصرة ,,

 

فري سيريا

 

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...