GD Star Rating
loading...

مع أنني لا أحب التخوين… ولا أحب قذف الكلام… وأحاول دائماً أن أجد التبرير لأخطاء الغير… ولكنني عندما أضع النظام السوري في ميزان الكلمات لا أجد ما يقابله إلا مفردات الخيانة والعمالة والظلم والفساد…
فبأي حق استباح دماء الأطفال… وبأي شريعة انتهك الأعراض… وبأي دستور نشر الخوف والعذاب في ربوع المدن والبلدات…
أنت يا أخ عبد الباري تعلم -بحكم كونك فلسطينياً- ما معنى أن يصل الحنق والغضب أعلى درجاته في عروق الأحرار… أحرار سوريا ملّوا الكذب والنفاق… سأموا الجوع والفقر والخداع… يتمنون لأطفالهم مستقبلاً حراً يصبحون فيه قادرين على تحقيق أحلامهم وأحلام أمتهم…
لا أعرف ولا أدري من أين أتيت بمصطلح المقاومة والممانعة الذي تصر على إلباسه لنظامنا القاتل… هل أطفال تل الزعتر أخبروك عنه؟؟؟… أم نساء وشيوخ الرمل الفلسطيني أوحوا لك به؟؟؟ هل منع وحجب القدس العربي في سوريا دلك عليه؟؟؟
في كل مقالاتك تنصح رأس النظام السوري بالإصلاح… وتدعوه إلى التراجع… أفبعد كل هذا القتل لم تقتنع بأنك تخاطب مجرماً وسفاح…
انشغلت جريدتك في اتهاماتها للجزيرة بالتهويل… وللقرضاوي بالتحريض… وتناسيت أننا نذبح بالفعل… فها هي بنادق الجيش المقاوم موجهة لصدورنا… وتلك دباباته قد اقتحمت بيوتنا…
لا تزال تصر على أن سقوط نظامنا هو سقوط لمقاومة إسرائيل… اسمح لي أن أقول لك وأنا على ثقة: إن سقوط نظامنا هو بداية التحرير… وعليك ببقائه أن تنسى الجولان وفلسطين…
سأسمح لنفسي أن آخذ مكانك المعتاد في النصح, وأقول لك: إصحى من سباتك, وقف إلى جانب الشعب السوري الأبي… قف بجانبه أنت وقلمك ومداخلاتك وندواتك… وأعلم أنه لا مكان للون الرمادي في عصر الثورة… فأنت إما أن تكون بجانب الحق, أو تكون مسانداً للباطل…
نتمنى عليك وعلى القدس العربي أن لا تكون صدى لروايات نظامنا الفاشي المجرم, وأن تعود لتكون نبراساً للحق والعدل…

————————–

houria

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...