GD Star Rating
loading...

ذكرنا سابقاً , أنّ الجيش السوري الحر في المسمى , هو كـ دلالة على تجمعات المنشقين , و غير محدود بـ المعنى التنظيمي , لـ صعوبات لوجستية , و كـ مثال , كتيبة الفاروق في حمص , غير منطوية تنظيمياً ” تماماً ” تحت قيادة  رياض الاسعد ,,

و غير الموانع اللوجيستية , هناك سرعة ردة الفعل المطلوبة في غالب الاحيان , فـ قيام احرار الجيش , بـ حماية المظاهرات و بعض الاحياء , يدفعهم لـ قرارات – في غالبها – سريعة و لحظية , يصعب معها العودة في التسلسل الاداري و العسكري ,,

شهد الجيش الحر مؤخراً , تطوراً سياسياً , من ناحية القرار , و الضبط العملياتي , فـ مع دخول وفد المراقبين , أعلن عن وقف عملياته , التزاماً بـ وعد النظام , المتضمن بـ البرتوكول , بـ وقف القتل و سحب الآلة العسكرية ,,

و مع مسودة الاتفاق بين جهات من المعارضة – و كما المتوقع – أعلن في بيان له , ثباته على مبادئه , و التي نادى بها الثوار قبله حتى , و أعلن وقوفه الحازم , امام أي محاولة لـ حرف الثورة عن هدفها , و أكد على ضرورة المنطقة العازلة , و الحظر الجوي , و تدويل الملف , لـ تسريع انهاء معاناة الشعب , على حد وصف البيان ,,

و في هذه المرحلة , ركز في بياناته و اعلامه , على دعوة افراد الجيش , الى الانشقاق و الانضمام الى رغبة الشعب , و عدم مساعدة النظام الفاسد ,,,

مع تصرف يحسب ضد نظرية النظام , التي تدعي العصابات المسلحة , حيث تم انشقاق اعداد من الجيش في حي بابا عمرو , و لقائهم مع بعثة المراقبين , و التعرف عليهم , و تسليمهم دبابة , كـ دليل على انهم منشقين من الجيش , و ليسوا ارهابيين ,,

تلى ذلك عملية تصدّي , لـ هجوم من جيش النظام , رافقها انشقاق مجموعة عسكرية , في منطقة جبل الزاوية , و انضمامها لـ صفوف احرار الجيش ,,

 اليوم و في حوار نشرته   CNN  , مع رياض الاسعد – و الذي توطدت روابطه التنظيمية , بـ شكل كبير مع المنشقين في ريف دمشق , و حوران – رفع به مستوى الخطاب المقاوم , و كشف عن التخطيط لـ بدء ” عمليات كبيرة ” هذا الاسبوع , ضد مصالح حيوية , لـ نظام الاسد ,,

و في وصفه لـ البعثة العربية , قال : لا نعتقد أن بعثة الجامعة العربية في سوريا مفيدة ، هم يقومون بـ تغطية النظام , و منع أي تدخل دولي , لـ مساعدة الشعب السوري ,,

و عن جديد الجيش الحر , قال : سنواصل القتال حتى نسقط النظام ,, هذا الأسبوع سوف يشهد العالم على عمليات ضخمة , في جميع أنحاء البلاد , ضد جميع مصالح الجيش و النظام والمواقع الحيوية ,,

_______________________________

لقد سعى الجيش الحر , مراراً لـ الانخراط داخل المعارضة السياسية , و ضمن المجلس الوطني تحديداً , و ما كان اللقاء الذي جرى , بينه و بين غليون إلا نتيجة الضغط , من  ممثلي الحراك الشعبي داخل المجلس , إلا أنّ رموز المعارضة , رؤوا في ذلك اعوجاجاً سياسياً , و أن تاريخهم و اديولوجياتهم , لا تمكنهم من القبول بـ ذلك , فـ بقي التواصل الذي تم بين رياض الاسعد و المجلس الوطني نظرياً , و ضمن ( سقط العتب ) أمام الشارع ,,

عدا عن علاقة الكثير من ضباط الجيش الحر , بـ اعضاء داخل المجلس الوطني , و هم بـ ذلك على اطلاع تام , بـ كلّ  صغيرة و كبيرة – و لو من تحت الطاولة – في سياسة و تحركات المعارضة عموماً ,,

العتب السياسي على المعارضة , في عدم احتوائها لـ الجيش الحر , هو التخوف  من تفرّق القرارات , بين سياسي و بين عسكري , كما الآن ,, و لو كانت المعارضة ضمت الجيش الحر , لـ كان القرار – على الأقل – يعالج  بـ أكثر من رأي , و يمر على عدة اتجاهات , قبل إقراره , و خصوصاً كـ مثل تلك الخطوات المفصلية , و الحساسة ,,,

لا ندري مدى جديّة تلك التصريحات , عن عمليات مرتقبة , و هل هيّ في خانة الحرب النفسية الاعلامية , ضد النظام و جنده , أم انها واقعية , قريبة التنفيذ !!

اللهم سلّم ,,,

الثورة بـ عون الله منتصرة ,,

فري سيريا

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...