GD Star Rating
loading...

المترجمون السوريون الأحرار

……………………..

أيمن جواد التميمي

23 نيسان/أبريل 2012

كشف وفضح التضليل الإعلامي المؤيد للأسد وحملة تشهير

في مقالة كتبتها مع كاتبين آخرين لجريدة هآرتس Ha’aretz يوم 6 نيسان/أبريل، قمت باقتفاء أثر الادعاء المنتشر بكثرة حول التهجير العرقي الذي قامت به ميليشيات إسلامية بحق 90% من المسيحيين من مدينة حمص السورية، ووجدت أن الادعاء مصدره موقع “الحقيقة”. على الرغم من أن هذا الموقع يدعي أنه يعارض نظام الأسد وينتقد أيضاً المعارضة السورية، إلا أنه يصنف بدقة من قبل معهد الأبحاث الإعلامية في الشرق الأوسط MEMRI بأنه موقع موالٍ للأسد. إثر كشفي لأمر الادعاء المريب، تلقيت رسائل بذيئة على “الفيسبوك” في اليوم التالي من صحفي سوري اسمه نزار نيوف، وهو حالياً منفي في أوروبا. بدأ بقوله: “لولا أنه منشور في هآراتس، ولولا أنك تدرّس في أوكسفورد (مع العلم أني طالب هناك) لكنت اعتقدت أنك عضو في تنظيم القاعدة أو مجاهد مع أبي مصعب الزرقاوي!!”. وأضاف كذلك اتهامي بالعمل مع العنصري الأمريكي الإسرائيلي دانيال بايبس Daniel Pipes.

لم يتوقف هجوم نيوف عند هذا الحد، فقد أرسل لي تحية عبر موقعه بوضعه صورة لي مع أخرى لدانيال بايبس على الصفحة الرئيسية لموقع الحقيقة معنونة بـ”جريدة إسرائيلية توظف أزلام دانيال بايبس لتهاجم “الحقيقة” وتدافع عن مجرمي كتيبة الفاروق”.

في اكتشافهم المزعوم، تقوم “الحقيقة” بافتراض أسماء طلاب عراقيين في جامعة أكسفورد لتدعي أنني في الواقع جاسوس إسرائيلي يدير شبكة عمليات للموساد في كردستان العراق، متخفياً باسم أيمن جواد التميمي. وكدليل على ذلك تلفت “الحقيقة” الانتباه إلى صورة صفحتي على الفيسبوك بأنها بطاقة مظلي تعود لحرب يوم الكفارةthe Yom Kippur War، بالإضافة إلى ارتباطي بمنتدى الشرق الأوسط.

من يدعو نفسه ماركسياً- تروتسكياً Marxist-Trotskyite ومؤسساً لـ”المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والتآلف في سوريا” (SYNATIC)، بالإضافة لما يقال عنه بأنه رئيس تحرير “الحقيقة”، نزار نيوف الذي على ما يبدو قد بدأ حياته كناقد قانوني لآل الأسد. كما هو معروف، فقد سجنه النظام السوري لأكثر من تسع سنوات (من 17 آذار/مارس 1992 لغاية 6 أيار/مايو 2001). كما حصل أيضاً على عدة جوائز متعلقة بحرية الصحافة. ومع ذلك نجد أن معظم مقالاته، خصوصاً تلك التي في موقع “الحقيقة”، تدعم الرواية الدعائية للنظام بقصص عديدة أقل ما يقال عنها إنها كاذبة.

يعزز نيوف كتاباته باللعب على أوتار جمهور نظرية المؤامرة. وفي شهر كانون الأول/ديسمبر 2011، قابله جيمس كوربيت James Corbett صاحب نظرية مؤامرة 9/11 (وهو صحفي مستقل كتب العديد من الأبحاث حول “النظام العالمي الجديد”) وشارك معه بكتابة إحدى القصص. ركزت المقابلة على ادعاء نيوف المثير بتجمع قوات أمريكية على الحدود الأردنية مع سوريا (وفقاً لمصدره في الأردن لم يكشف عن اسمه).

تذخر مقالات نيوف الأخرى بالعربية بنظريات المؤامرة الساذجة. وفي مقاطع أخرى عديدة ينوه بدون ترابط إلى المكائد الأمريكية والسعودية والإسرائيلية ضد سوريا – غالباً بما يتبع الخط الذي أنشأه نظام الأسد. نشر نيوف في إحدى مدوناته على الفيسبوك، والتي نشرت بعد ذلك على مواقع أخرى، اتهامه للفيلسوف الفرنسي بيرنارد-هنري ليفي Bernard-Henri Lévy وقائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد بكونهما عميلين لوكالة الاستخبارات الأمريكية CIA والمخابرات الفرنسية لمساعدتها في “القيام بأعمال إجرامية في أفغانستان خلال فترة الثمانينات والتسعينات لصالح القاعدة”. وفي المدونة نفسها يتحدث نيوف عن “حملة لطرد سوريا من اليونسكو  UNESCO”، وهي بالأصل غير موجودة، إذ يقول: “إن كل أولئك المشاركين في حملة طرد سوريا من اليونسكو إنما يقومون بجريمة إسرائيلية وطالبانية”.

حتى أنه يتهم حزب المستقبل السني المسلم في لبنان الموالي للغرب والمعادي للأسد بأنه “عصابة جواسيس”، والمصممة على نشر الوهابية في سوريا، وأن كل هذا هو جزء لمخطط يهدف إلى “فتح الباب أمام جميع أشكال المستعمرين، وأولهم جنرالات إسرائيل”.

غالباً ما يخلط نيوف ما بين مصطلحات معاداة السامية وانتقاداته للإسلاميين باتهامه الوهابية أنها “تلمودية”. في مقالة أخرى تتحدث عن محمد مراح، المسلح الذي يقلد القاعدة وقتل ثلاثة جنود فرنسيين وثلاثة تلاميذ يهود صغار وحاخاماً، ألمحت “الحقيقة” باحتمال أن يكون مرتكب الجريمة أداة بيد الاستخبارات الإسرائيلية والفرنسية.

بالعودة إلى مقال هآراتس، يجب ملاحظة أن أحد أسباب التشكيك بصحة قصة “الحقيقة” الأصلية التي تزعم حدوث تطهير عرقي بحق المسيحيين في حمص هو لأن “التقرير” لم يشر إلى ظاهرة فرض الجزية (نوع تقليدي من الضريبة في الإسلام يتم جمعها من الأقليات اليهودية والمسيحية التي تعيش في “حماية” القانون الإسلامي: وهو مفهوم لا يختلف عن أعمال حماية مافيا صقلية).

إذاً، ماذا وضع نيوف على موقع “الحقيقة” خاصته بعد ثلاثة أيام فقط من نشر مقالتنا؟ لقد وضع تقريراً “حصرياً” مؤلفاً من 1300 كلمة يدعي فيه أن كتيبة الفاروق تقوم بفرض الجزية على المسيحيين في محافظة حمص. هذه ليست مصادفة: نزار كان عازماً على جعل “التقرير”  يدحض مقالة هآراتس.

يعود فضل جلب الانتباه إلى تقرير “الحقيقة” إلى “بي بي سي رصد الشرق الأوسط” BBC-MME، التي تقوم بعمل جيد، مثل MEMRI، في تسليط الضوء على خطاب الإعلام العربي للمتحدثين باللغة الإنكليزية بواسطة قائمة بريدية للمشتركين. في الواقع، يلاحظ على الفور أن ملخص BBC-MME للقصة لا يتبنى مطلقاً مزاعم “الحقيقة”. فلو اعتقدت الـ (بي بي سي) بصحة التقرير لنشرت القصة على موقعها بكل تأكيد.

وما يكشف أكثر الطبيعة الكاذبة لقصة “الحقيقة” الأخيرة هو الادعاء الإضافي بأن “مئات الرجال الباكستانيين المسلحين” توجهوا إلى منطقة حمص ليقاتلوا قوات النظام. ترجع نشرة نيوف هذا الادعاء إلى “مصادر محلية موثوقة للغاية”، والتي تعلل هذا الحضور الباكستاني بنسب أصول المقاتلين إلى تركيا وأوروبا (وبريطانيا على وجه الخصوص).

حقاً؟ لا يوجد تقارير مشابهة في نشرات أخرى تؤكد هذه المزاعم. لماذا قد يحضر هؤلاء المقاتلون الباكستانيون إلى سوريا، ولم يذهبوا إلى العراق كذلك ليحاربوا قوات الحكومة العراقية ذات التوجه الشيعي وقوات التحالف “الكافرة” التي كانت تحتل بلداً مسلماً في أوج الحرب على العراق؟

في الواقع، قامت قوات التحالف في العراق بالقبض على مجاهدين سنيين أجانب، ولكن لم يكن لأحد منهم من أصول باكستانية. ففي تقرير صدر عام 2008 عن مركز مكافحة الإرهاب في ويست بوينت West Point ثبت اعتقال باكستاني واحد في معسكر بوكا Camp Bucca، مركز الاعتقال الرئيسي لمواطني الطرف الثالث في العراق. في الحقيقة، إن الغالبية الساحقة من السنة الأجانب المتمردين كانوا مقاتلين عرباً من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الدكتور جوناثان سباير Jonathan Spyer هو زميل أبحاث رفيع المستوى في مركز غلوريا GLORIA Center وكان قد قضى بعض الوقت متخفياً مع الجيش السوري الحر داخل سوريا في شهر شباط/ فبراير. عندما سئل عن تقرير “الحقيقة” كان جوابه واضحاً: “أدرجوه في زمرة من صنع النظام، معارضة مزيفة، قادم للتو من دهاليز البعثيين… بالطبع يوجد مقاتلون إسلاميون في الجيش السوري الحر، ويجب عدم إنكار ذلك أو التقليل من أهميته ولكن هذه المعلومة بالذات تبدو شبيهة إلى حد كبير بمعلومات النظام، تباً”.

من أجل إجراء أفضل، قمت كذلك بإرسال قصة “الحقيقة” إلى الصحفي اليساري نير روزن Nir Rosen. روزن غير معجب بسياسة الولايات المتحدة في المنطقة، مثل نيوف. ولكن روزن، على عكس نيوف، سافر كثيراً إلى داخل سوريا (وخصوصاً حمص) خلال العام الماضي.

ذكر روزن أن قصة “الحقيقة” حول فرض الجزية خيالية تماماً، موضحاً أنه حتى لو أرادت كتيبة الفاروق فرض الجزية، فإنها لا تسيطر على المنطقة المذكورة في التقرير، وهي تفتقر للتنظيم الكافي لتحظى بالسيطرة المذكورة. علاوة على ذلك، لا يوجد دليل على أن كتيبة الفاروق تقودها أو تسيطر عليها ميليشيات إسلامية راغبة بفرض الجزية على المسيحيين.

إنه لوضع مؤسف أن يستمر نيوف وموقع “الحقيقة” بنشر إدعاءات خاطئة حول اضطهاد جماعي بحق المسيحيين في سوريا من قبل المعارضة، وتلفيق هكذا حكايات لا أساس لها على لسان “مصادر مسيحية” في محافظة حمص. فتأثير هذه المادة يصور المسيحيين على أنهم مروجو روايات للنظام، وهذا الأمر فقط سيؤجج مشاعر العداء للمسيحيين الموجودة بالفعل، وقد تُحوّل ادعاءات الاضطهاد الجماعي إلى تنبؤات ذاتية التحقيق.

فالمسيحيون يفتقرون إلى الأسلحة وإلى مناطق دفاعية معزولة جغرافياً ليدافعوا عن أنفسهم. وبالتالي هم “يقفون على الحياد” ويتجنبون أخذ مواقف علنية في الصراع الحالي. ليس من مصلحتهم أن يتم تصوريهم على أنهم موالون. وبالتالي، فإن نيوف وموقع “الحقيقة” لا يقومان بمساعدة المسيحيين السوريين.

فلنأمل أن يتوقفوا مستقبلاً عن نشر تقارير كاذبة وغير مسؤولة، وعن نظريات المؤامرة.

 

الكاتب: أيمن جواد التميمي، طالب في كلية براسينوز Brasenose، جامعة أوكسفورد، وزميل مساعد في منتدى الشرق الأوسط. موقعه على الإنترنت:http://www.aymennjawad.org 

المصدر

Nizar Nayouf, al-Haqiqa, and Syrian Christians

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...