GD Star Rating
loading...

 

إذا كان جمال باشا قد قام بإعدام 7 مفكرين ( مندسين  سوريين) في ساحة المرجة بدمشق و14 ( مندس لبناني) في بيروت بتاريخ 6 أيار من عام 1916 فوصف تاريخياً بالسفاح، حتى نكاد لا نستطيع أن نفصل صفة السفاح عن اسم جمال باشا، مع العلم أن هذا ( السفاح المظلوم) قد اعتَقل ثم لفق التهم ثم حاكم ثم أعدم.. ( يعني الزلمة ماشي قانوني…… على أساس)

فماذا نقول عن  سفاحنا الصغير ( أبو جلد مبرقع)، الذي يجد نفسه في عصر السرعة، بالتالي الأمر لا يحتاج بالنسبة إليه إلى اعتقال ثم تلفيق تهم ثم محاكمة ثم إعدام، بل الأمر أسرع من ذلك، فهو إعدام ميداني ( ع الحالك ما بدها الشغلة ).

ماذا نصف هذا النمر الوردي الذي قتل حتى الآن أكثر من 1200 شهيد، رياضياً وحتى الآن اسمه ( جمال باشا السفاح ×23)، أما فعلياً فهو أكثر من ذلك بكثير، فهو ابن سفاح، وعمه سفاح، وأخوه سفاح ( يلعن أخت هالعلية شو بترفع الراس).

بالعودة إلى المقارنة التاريخية، سنجد أنه لا بد من وصف هذا السفاح الصغير بصفة ما، يجب أن تلاصق هذه الصفة اسم بشار في كل كتب التاريخ والمقالات، وأن تقرأها الأجيال جيلاً بعد جيل.  لذا ندعوكم هنا لاختيار صفة لسفاحنا الصغير أبو عيون زرقة.:

  1. بشار باشا السفاح
  2. بشار باشا الذبّاح
  3. بشار السفاح الصغير
  4. بشار قاتل الأحرار
  5. بشار سافك دم الصغار
  6. بشار مصاص الدماء
  7. بشار هاتك الأعراض
  8. بشار الفرعون الجديد
  9. هتلر الأسد
  10. فرعون الأسد
  11. بشار الهماز الأثيم
  12. شييييييييييييييييييربح شيييييييييييييييربخ زرررررررر
  13. …….
  14. ……..
  15. ……
  16. …….

والقائمة مفتوحة لمزيد من الآراء

 

 

———————

 

 

GD Star Rating
loading...
GD Star Rating
loading...